ک

الكاتب

الكاتب في المنام

محمد بن سيرين

الكاتب ذو حيلة وصناعة لطيفة مثل الإسكافي، والقلم كالأشفى والإبرة والمداد كالشيء الذي يحزم به من خيوط وسيور وكالحجام وقلمه مشرطته، ومداده دمه، وكالرقام والرفاء ونحوهما وربما دل على الحراث، والقلم كالسكة، والمداد كالبذر فمن حدث عليه حادثة مع كاتب مجهول، تعرف تلك الصفة ماذا تدل عليه، ثم أضفها إلى من تليق به، أومن هو في اليقظة في أمر حال فيه ممن ينصرف الكاتب إليه، كالذي يقول رأيت كأنّي مررت بكاتب فدفع إليّ كتاباً أو كتابين أو ثلاثة وكان فيها دين لي أو علي، فأخذتها منه ومضيت، فانظر إلى حاله ويقظته،

فإن كان له نعل أو خف عند خراز وقد مطله أو هم بشرائه، فهو ذلك وأشبه ما بهذا الوجه أن يأخذ منه رقعتين أو كتابين وإن كان قد أضر الدم به أو هم بالحجامة أو أحتجم قبل تلك الليلة، فهو ذاك وأشبه ما بهذا المكان أن تكون الرقاع ثلاثة إن كان ممن يحتجم كذلك فإن كان له ثوب عند مطرز أو صانع ديباجي، فهو ذاك وإن كان له سلم عند حراث، أخذ منه ما كان له وإلا قدمت إليه أخبار ووردت عليه أمور، فإن كانت الكتب مطوية فهي أخبار مخفية، وإن كانت منشورة فهي أخبار ظاهرة والكاتب: إذا رأى أنّه أُمي لا يحسن الكتابة، فإنّه يفتقر إن كان غنياً، أو يجن إن كان عاقلاً، أو يلحد إن كان مذنباً، أو يعجز إذا كان ذا حيلة وإذا رأى الأمي أنّه يحسن الكتابة، فإنّه في كرب وسيلهمه الله تعالى سبباً يتخلص به من كربه، وتمزيق الكتاب ذهاب الحزن والغم

الكاتب هو في المنام رجل محتال.

فإن رأى كاتب أنه أمي فتذهب حيلته أو عقله أو دينه، أو يفتقر.
ومن رأى: أنه رديء الحظ فإنه يتوب.
وإن رأى إنسان أنه كاتب دل على أنه سيهتم بأمور غيره، ويلحقه من ذلك تعب كثير، وتدل هذه الرؤيا بالنسبة للمرضى على الموت، وتدل في العبد على أمانته وصلاحه، وأنه سيكون قيم البيت، ورؤية كتاب الملك في المنام دليل على رفع القدر وصلاح الحال، وإن انتقل كتاب الملك إلى التبذل دل على انحطاط القدر وسوء الحال، وكتاب الإنشاء تدل رؤيتهم على العز والرفعة، وقضاء الحاجات، والصلة بالملوك، والعلم والفهم، والفصاحة والأرزاق، والأزواج والأولاد، والأباء والعبيد، وكتاب السر تدل رؤيتهم على الأخبار الواردة، والكاتب على الطرقات تدل رؤيته على الشرطي والحجام، ورؤية الكرام الكاتبين بشرى ويسرى في الدنيا والآخرة، ويختم له بالجنة إن كان تقياً، وإن كان غير ذلك فليحذر من قول الله تعالى: ” وإن عليكم لحافظين، كراماً كاتبين، يعلمون ما تفعلون ” .
خليل بن شاهين الظاهري

رؤيا الكاتب في المنام

 والكاتب يؤول برجل ذي مكر وحيلة

 ومن رأى: أنه صار كاتباً للعامة ولم يكن كذلك فإنه يؤول على أخذ أموال الناس بالمكر والحيلة

 ومن رأى: أنه صار كاتباً للملك فإنه يؤول بحصول المنافع من الغير

4.5/5 - (2 صوتين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *